11
 

 

3

كلمة المشرف على المعمل المركزي

إن  الحمد  لله  نحمده  ونستغفره  ونعوذ  بالله  من  شرور  أنفسنا  ومن  سيئات  أعمالنا ،  من  يهده  الله  فلا  مضل  له  ومن  يضلل  فلا  هادي  له  وأشهد  أن  لا  إله  إلا  الله  ,  وأشهد  أن محمداً  عبده  ورسوله  أما  بعد  :
من منطلق إنطلاقة جامعة طنطا لمواكبة التطورات العلمية والبحثية العالمية وجب اتباع اتجاهات معاصرة وتناول لغة حديثة من لغات العصر في عالم الإدارة وتطوير الأداء ألا وهي منهجية التحسين باعتبارها منهجية تنقل منظومة العمل من العمل النمطى الى العمل الخلاق وتضمن لها البقاء والرقي ووسيلة فعالة لخلق بيئة عمل تعين على الابداع والتطوير في عالم لا يعترف بالبقاء سوى للأجود والأفضل . 
وبالتالي فبقليل من الجهد والمثابرة يمكننا التصدي للمشكلات ، والجديد من حيث طريقة التناول واسلوب المعالجة للوصول الى نتائج ايجابية وحلول عملية للكثير  من مشكلاتنا ومعضلاتنا التي نواجهها بصورة يومية في عمليات الادارة والتنمية والتطوير .
لذلك فقد حرصت كل الحرص بنفسي مع إدارة جامعة طنطا والعاملين بالمعمل المركزي على الاهتمام بوضع الخطط المناسبة والعملية لتحسين الاداء المستمر وكذا مراقبة الأداء والعمل على تبادل وادماج الخبرات بين كافة العاملين وتوفير الكثير من الأدوات والعديد من الاليات التي تعين على تنفيذ و تطبيق تلك المنهجية والتي سوف تنعكس انعكاسا مباشرا على المعمل ومن ثم على الجامعة .
وفي النهاية أختم بالقول ان ما يعلمه الناس بالضرورة أن العمل ممتع والانجاز جميل وكثير من الإنجازات الهامة هي أمور تنفع الناس في دينهم أو دنياهم، وأرى شخصياً أنه من الخطأ أن تكون طموحاتنا شخصية ؛ بل علينا أن نحقق إنجازات تفيد الناس ولنتذكر أننا إذا حققنا مصالح الناس؛ فقد حققنا مصالحنا الحقيقية؛ في رفعة جامعة طنطا ومصرنا الحبيبة .